جمعية سند لبنان تستمر ببرنامج دعم المدرسة الرسمية

ضمن برنامج دعم المدرسة الرسمية الذي أطلقته جمعية سند لبنان في “اللقاء التربوي التنسيقي” في 24 أيلول 2020، برعاية وزارة التربية ممثلة برئيس المنطقة التربوية في النبطية أكرم أبو شقرا، تستمر جمعية سند لبنان في هذا البرنامج الذي تعتبره أولوية أساسية في نهضة المجتمع في هذه الظروف الصعبة.

في ضوء ذلك، نظمت الجمعية دورة تدريبية لاساتذة المعلوماتية في المدارس الرسمية ضمن نطاق بلديات اتحاد القلعة في قضاء بنت جبيل، في مركزها في بلدة حاريص. هدفت هذه الدورة – التي استمرت على يومين – إلى اكتساب الأساتذة أهم التقنيات الحديثة في التعليم ولا سيما التعليم الرقمي بمختلف أنواعه، ولتمكين قدراتهم ليصبحوا مدربين ومساندين لزملائهم في مدارسهم، ومنحهم في نهاية الدورة شهادة عالمية من Microsoft تساهم في وضع قدرات الأساتذة في المسار المطلوب. 

حضر حفل تخريج الأساتذة، رئيس بلدية حاريص الأستاذ عماد سليمان ممثلاً بنائبه الأستاذ علي نصور،  رئيس جمعية سند لبنان الأستاذ حكمت ناصر، مدير عام جمعية سند لبنان البروفسور نديم منصوري، الخبير الدولي في تكنولوجيا التعليم الاستاذ ربيع بعلبكي، خبيرة تكنولوجيا التربية المدربة الدولية الأستاذة نورا المرعبي، إضافة إلى مخاتير البلدة ومدراء المدارس.

بدأ اللقاء بالنشيد الوطني اللبناني، تخلله بعض الكلمات قبل تسليم الشهادت.

المرعبي

في كلمة الافتتاح، أثنت الأستاذة نورا المرعبي على جهود الأساتذة وخبراء المعلوماتية في المدارس التي واكبتهم لعام دراسي كامل تكلل بالنجاح والتخرج في هذا اليوم المميز على المستوى المهني والشخصي. وأضافت: “عايشت نخبة من الأساتذة على امتداد تنفيذ خطة سند لبنان التدريبية، وسعيدة باستمرار هذا البرنامج لأنني أشعر بأنني أصبحت أنتمي إلى عائلة المدارس المشاركة”.

ناصر

ثم كلمة رئيس جمعية سند لبنان الأستاذ حكمت ناصر الذي عبّر عن سروره في الاجتماع في مركز جمعية سند لبنان في حاريص، لما لهذا المكان من قيمة معنوية، كونه مركز أثري يعود إلى الأجداد والآباء، و “فيه حصاد الخير ومصدر العزيمة والصدق والأمانة. لقد تعرض هذا المركز سابقاً إلى ضربات العدو الاسرائيلي أكثر من مرة، لكنه أنتصر كونه يحمل اليوم راية العلم والعطاء من أجل بلدنا العزيز”.

وتوجه إلى الأساتذة الخريجين بالقول: “هذه الشهادات هي أمانة بين أيديكم، وسوف تكون وساماً تفتخرون به كلما ساهمتم باخلاص في نقل ونشر هذه العلوم إلى الأساتذة والتلاميذ في مدارسكم”.

منصوري

ثم كلمة مدير جمعية سند لبنان البروفسور نديم منصوري، الذي أعلن استمرار برنامج دعم المدرسة الرسمية في قضاء بنت جبيل، وأعلن عن برنامج آخر لدعم التلاميذ المتميزين وتخصيص دورات تدريبية خاصة لهم، لتربيتهم على الابتكار، ليصبحوا نواة متميزة من الجيل الجديد، للمساهمة في تطوير بلدهم وابتكار الحلول للمشاكل التي تعترضه.

بعلبكي

ثم تحدث الخبير الدولي الأستاذ ربيع بعلبكي، شاكراً تعاون ودعم الجميع وعلى رأسهم رئيس  الجمعية ومديرها العام، وحرص مدراء المدارس الرسمية على انجاح الأعمال التدريبية، وشغف الأساتذة المشاركين وايمانهم بالرغم من كل الظروف بصقل مهاراتهم على أعلى مستويات الكفايات المطلوبة. كما أشار بعلبكي “أنه بالرغم من التطورات الأمنية على الحدود منذ يومين، لم تقف حاجزاً أمام المشاركين من متابعة أعمال الورش التدريبية، وهذا دليل اضافي على الصمود من بوابة التربية”.

في الختام تم توزيع الشهادات والتقاء الصور التذكارية وتناول الكوكتيل.

Print Friendly, PDF & Email

عن grenadine

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *