المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت:المازوت او الاقفال القسري الاثنين؟؟؟

 المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت يناشد

امداده بالوقود بصورة عاجلةقبل الإغلاق القسري الاثنين

اصدرالمركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت البيان الاتي :

يواجه المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت (AUBMC) كارثة وشيكة قد تسبب الإغلاق القسري المحتمل اعتبارًا من صباح يوم الاثنين 16 آب القادم، نتيجة انقطاع الوقود. ما يعني أن أجهزة التنفس الاصطناعي وغيرها من الأجهزة الطبية المنقذة للحياة ستتوقف عن العمل. سيموت على الفور أربعون مريضًا بالغًا وخمسة عشر طفلاً يعيشون على أجهزة التنفس. مئة وثمانون شخصًا يعانون من الفشل الكلوي سيموتون بالتسمم بعد أيام قليلة من دون غسيل الكلى. وسيموت المئات من مرضى السرطان، البالغين منهم والأطفال، في الأسابيع والأشهر القليلة اللاحقة من دون علاج مناسب.

يوجه المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت نداءً عاجلاً إلى الحكومة اللبنانية والأمم المتحدة ووكالاتها من منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، وإلى جميع الوكالات والمنظمات القادرة على المساعدة، ويناشدهم لتزويد المركز الطبي بالوقود الكافي قبل أن يضطر إلى الإغلاق في غضون أقل من 48 ساعة.

يأتي ذلك في وقت يواجه فيه المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت أزمات على جميع المستويات: نقص في الأدوية، ونقص في المستلزمات الطبية، وانقطاع التيار الكهربائي الفاضح في الآونة الأخيرة واستحالة إنتاج الكهرباء مع عدم وجود إمدادات وقود مجدية لأيام.

تقوم الجامعة الأميركية في بيروت (AUB) بتقنين استهلاك الكهرباء والوقود في جميع أنحاء حرمها الجامعي منذ أسابيع، إلا أنها على وشك أن تنفذ من كليهما ولن تكون قادرة على الاستمرار في إمداد الطاقة لمركزها الطبي.

تحمّل إدارة الجامعة الأميركية في بيروت ومركزها الطبي، الحكومة اللبنانية والمسؤولين في الدولة اللبنانية، المسؤولية الكاملة عن هذه الأزمة والكارثة الإنسانية، وعن أي حادثة ضرر أو وفاة ناجمة عن عدم أمكانية تقديم الرعاية الطبية في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت بالإضافة إلى غيره من المستشفيات ومقدمي الرعاية الصحية في لبنان الذين يواجهون الواقع نفسه.

عندما تُفقد الأرواح بسبب نقص في الكهرباء والوقود، أمام أعين أفراد الأسر وعلما بأن الوقود موجود بالفعل وبكميات كافية داخل البلد، ستكون هذه لحظة عار. لحظة لم يشهد مثلها لبنان منذ الحرب العالمية الأولى والمجاعة التي كلفت ثلث سكان جبل لبنان حياتهم. تصر إدارة المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت على أن يقوم جميع من هم في مواقع المسؤولية، وعلى الفور، بتنحية كل نزاعاتهم جانباً، والعمل معًا لمنع هذه الكارثة الوشيكة. كارثة لا يستحقها أحد، وبالأخص كل اللبنانيين وغيرهم من سكان هذه الأمة، الذين لا تستحق معاناتهم غير المبررة أن تتوج بمأساة لا داعي لها ولا طائل من ورائها ولا عودة منها.

AUBMC ore forced shutdown this Monday

The American University of Beirut Medical Center (AUBMC) is facing imminent disaster due to the threat of a forced shutdown starting the morning of this coming Monday August 16, as a result of fuel shortages. This means that ventilators and other lifesaving medical devices will cease to operate. Forty adult patients and fifteen children living on respirators will die immediately. One hundred and eighty people suffering from renal failure will die poisoned after a few days without dialysis. Hundreds of cancer patients, adults and children, will die in subsequent weeks and very few months without proper treatment

AUBMC is making an urgent appeal to the Lebanese government, the United Nations (UN) and its agencies the World Health Organization (WHO) and the United Nations Children’s Fund (UNICEF), and to all agencies and organizations able to help, urging them to supply the medical center with enough fuel before it is forced to shut down in less than 48 hrs

This comes at a time when AUBMC is facing crises at all levels: shortage in drugs and medications, shortage in medical supplies, and the more recent scandalous electricity cuts and impossibility of electricity production with no meaningful fuel deliveries for days

The American University of Beirut (AUB) has been rationing electricity and fuel across campus for weeks but is running out of both and will not be able to continue to supply its medical center.

The AUB and AUBMC administration considers the Lebanese Government and officials in the Lebanese state fully responsible for this crisis and unfolding humanitarian catastrophe, and for any incident of harm or death resulting from the inability to offer medical care at AUBMC as well as other hospitals and medical services providers in Lebanon who are facing the same reality

When lives are lost because of a fully preventable lack of electricity and fuel, with family members watching and knowing that the fuel is already present in adequate supply within the country, it will be a moment of infamy, a moment unlike any that Lebanon has experienced since World War I and the famine which cost a third of the population of Mount Lebanon their lives. The AUBMC administration insists that all those in positions of responsibility immediately put aside all their disputes and work together to prevent this imminent disaster. A disaster no one deserves. Least of all the Lebanese and other inhabitants of this nation, whose unwarranted suffering does not deserve to be crowned with needless, pointless, irreversible tragedy

Print Friendly, PDF & Email

عن grenadine

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *