نجار في الرباط مترئسا اعمال الدورةال-26 للجمعية العمومية العادية للمنظمة العربية للطيران المدني

ترأس وزير الاشغال العامة والنقل في حكومة تصريف الاعمال الدكتور ميشال نجار اليوم، اعمال الدورةال-26 للجمعية العمومية العادية للمنظمة العربية للطيران المدني المنعقدة في الرباط عاصمة المغرب ، بعد ان كانت برئاسة دولة الكويت في العام الماضي (وفق الأحرف الابجدية)، في حضور المدير العام للطيران المدني المهندس فادي الحسن، سفير لبنان في المغرب زياد عطاالله، مدير مكتب الوزير شكيب خوري والمستشار بيار بعقليني.

نجار

وقال الوزير نجار في كلمته: “كم هو إحساس كبير بالطمأنينة والسكينة يستشعرها المرء وهو يوجد بين إخوانه وأهله في مناسبة متميزة كالتي تجمعنا اليوم على ارض المملكة المغربية الحبيبة، خصوصا في هذه الظروف الصعبة التي يلملم فيها العالم جراحه جراء ما تسبب به وباء كوفيد 19”.

اضاف: “إننا إذ نعتز بتشريفنا لرئاسة الجمعية العامة في خلال دورتها الحالية، فإننا نستشعر في ذات الوقت مدى جسامة هذه المهمة وثقل حملها. وفي سياق هذا الحدث المتميز فإنني أتوجه بجزيل الشكر والامتنان الى حكومات الدول العربية الأعضاء، على عنايتهم ودعمهم لقطاع الطيران المدني عامة والمنظمة العربية للطيران المدني خاصة، حتى يتأتى لها القيام بدورها الفاعل في السهر على تعزيز التعاون الدولي والعمل العربي المشترك. كما أتوجه بالشكر الى المملكة المغربية على دعمها المتواصل للمنظمة وكرم الضيافة وحفاوة الاستقبال، والشكر موصول لأصحاب السمو والمعالي السادة الوزراء وأصحاب السعادة رؤساء سلطات الطيران المدني الذين شرفونا بحضورهم ومشاركتهم في أشغال الجمعية العامة ال-26. وشكر خاص لدولة الكويت التي تولت رئاسة الجمعية السابقة والتي تمخضت عنها قرارات وإنجازات هامة تخدم منظومة الطيران في العالم. ولا ننسى هنا من هيأ لنا الظروف لنجاح أشغال هذه الدورة، وأقصد هنا الإدارة العامة للمنظمة العربية للطيران المدني وعلى رأسها سعادة المهندس عبد النبي منار وفريق عمله”.

يشار الى ان المنظمة العربية للطيران المدني هي منظمة متخصصة لدى جامعة الدول العربية، وتهدف إلى توثيق التعاون والتنسيق بين دول المنطقة في مجال الطيران المدني وتطويره، مع وضع الأسس الكفيلة بذلك ليكون ذا طابع موحد، يستجيب لحاجات الأمة العربية في نقل جوي آمن وسليم ومنتظم.

Print Friendly, PDF & Email

عن grenadine

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *