رئيس الجامعة اللبنانية الأميركية LAU يدعو اللبنانيين للإقبال على التلقيح ضد كوفيد-19

حضّت الجامعة اللبنانية الأميركية LAU  المواطنين على الإقبال لأخذ اللقاح وعدم الاكتراث إلى الإشاعات والأقاويل، وأثنت على الجهود الكبيرة التي تبذلها الحكومة اللبنانية للحصول على المزيد من اللقاحات ومضاعفة وتيرته لكي يتم تلقيح كل اللبنانيين قبل نهاية العام 2021، والوصول إلى المناعة المجتمعية بهدف إنقاذ الكثير من المواطنين المهددين بالوباء. ودعت LAU إلى زيادة كمية اللقاحات من خلال مشاركة القطاع الخاص بطريقة فعالة، لأن الأرقام المطروحة غير كافية بهدف تعزيز الجهد العام للسيطرة على الوباء في لبنان.

جاء إعلان LAU خلال مؤتمر صحافي عقده رئيسها الدكتور ميشال معوض في المركز الطبي للجامعة- مستشفى رزق، خصّص لعرض وجهة نظر الجامعة الأكاديمية من التعامل مع وباء كوفيد- 19، وحضر إلى جانبه نخبة من الأطباء المختصين بمتابعة الوضع الصحي على المستوى الوطني وفي مقدمهم الدكتور جورج غانم، المدير الطبي للمركز الطبي الجامعي- مستشفى رزق، والمتخصصين في الأمراض المعدية في المركز، الدكتور جاك مخباط، الدكتورة رولا حسني سماحة والدكتورة آنا فرا.

الدكتور معوض استهل كلمته بالتركيز على أهمية دور الجامعات كصروح علمية في التعامل مع الأزمات العصيبة الشبيهة بجائحة كوفيد- 19، وعرض لأهمية اللقاح في التصدي لهذه الكارثة والحدّ من تردّداتها، مع التشديد على أن اللقاح هو آمن وسليم، وأن على كل شخص يحتاج إلى التلقيح يجب أن يبادر إليه بدون تردّد، لوضع حدّ للمعاناة التي تعيشها الإنسانية على كلفة المستويات، مؤكداً أن الجامعة اللبنانية الأميركية LAU تدعم وبشكل كامل حملة التلقيح الشاملة للتصدي لـ كوفيد- 19، وتشجيع كل المواطنين على ذلك.

وأكد الرئيس معوض أن الجامعة متأكدة تماماً من أن اللقاح آمن وسليم استناداً إلى المسار الطويل والاختبارات التي خضع لها على مستوى الهيئات الصحية الدولية، والهيئات الطبية الرقابية في الولايات المتحة الأميركية والاتحاد الأوروبي ومنها منظمة الصحة العالمية، إدارة الأغذية والأدوية الأميركية، وكالة الدوية الأوروبية، الوكالة البريطانية الناظمة للأدوية ومنتجات الرعاية الصحية وغيرها من الهيئات. واعتبر أن الأعراض الجانبية في اللقاح هي أمر طبيعي وتحدث مع إجراء أي لقاح، وهذا ما أثبتته الدراسات العلمية والتجارب التي تمّت خلال الأشهر الماضية. واعتبر أن التلقيح يؤدي إلى تعزيز المناعة المجتمعية ويحدّ من خسارة الأرواح ويعجّل في استعادة البشرية لمسار حياتها الطبيعي. وشدّد على أهمية عدم الترويج للأخبار المفبركة وغير الصحيحة عن اللقاحات، ليصل إلى التأكيد أن اللقاحات المستقدمة هي موضع ثقة المركز الطبي للجامعة الأميركية- مستشفى رزقن وهي اساسية لاستمرارية الإنسانية وللحفاظ على حياة وصحة الأجيال.

وأشار معوض إلى افتتاح المركز الطبي- مستشفى St. John’s في جونية خلال شهر آذار 2021 وتخصيصه في المرحلة الأولى لاستقبال مرضى كوفيد- 19، كما أشار إلى أنه يمكن أن يعتمد المستشفى كمركز للتلقيح إذا ما سمحت الحكومة اللبنانية بذلك.

وكشف معوض أن الجامعة عقدت اجتماعاً موسعاً عبر الأنترنت لمجموعة واسعة من أصدقائها وخريجيها مساء الأثنين الفائت، بهدف حشد الدعم لحملة التلقيح. وأفضى ذلك إلى تبرع السيد بهاء الحريري بمبلغ وقدره مليون دولار أميركي، كخطوة أولى في غطار دعم هذه الحملة على المستوى الوطني. واعتبر معوض أن هذه الهبة الكريمة من شأنها أن تسرّع في عملية تنفيذ الحملة التي تهدف أولاً وأخيراً إلى إغاثة المواطنين والمواطنات في جميع أنحاء لبنان، مع الإشارة إلى أن الهبة ستلبي حوالي 40% من احتياجات الحملة. وتوجه رئيس الجامعة إلى الحضور قائلا: ” كل الشكر للسيد بهاء الحريري على هذا التبرع الكبير، الذي يأتي في الوقت المناسبلدعم هذه الحملة الوطنية، ونعوّل على إنسانيتكم ودعمكم وكرمكم لجمع المبلغ المتبقي”.

وخلص الدكتور معوض إلى الإعلان عن استعداد LAU ورغبة المراكز الطبية للجامعة في ضمّ جهودها لما تبذله الوزارة من جهد مشكور في تحصين الشعب اللبناني ضد الجائحة، والعمل معاً لهدف واحد.

بدورهم، أجاب الأطباء على استفسارات واسئلة الصحافيين والإعلاميين، اختتم بجولة إعلامية داخل Vaccine Village، التي شهدت إجراء عمليات التلقيح للطاقم الطبي والعاملين في المركز.

Print Friendly, PDF & Email

عن grenadine

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *