التقرير الأسبوعي لبنك عوده: بانتظار خرق حكومي

مع استمرار المساعي لتحريك المياه الراكدة في الملف الحكومي وازدياد الضغوطات الدولية للتوصل إلى صيغة توافقية للتشكيل، وبينما يجري البحث في تعديل نسب دعم المواد الأساسية واقتراح إصدار بطاقات تموين إلكترونية للأسر المحتاجة من أجل الحدّ من النزيف في احتياطيات مصرف لبنان السائلة للنقد الأجنبي، شهدت الأسواق المالية اللبنانية هذا الأسبوع ارتفاعاً نسبياً في سعر صرف الدولار في السوق السوداء، وتراجعاً في الأسعار في سوق سندات الأوروبوند، بينما سجلت سوق الأسهم مراوحة في الأسعار، وفق التقرير الأسبوعي ل#بنك عوده. في التفاصيل، ارتفع سعر صرف الدولار في السوق السوداء في ظل استمرار كباش التفاوض الحكومي ووسط ترقب لرفع الدعم بعد أن وصلت احتياطيات المركزي السائلة بالعملات إلى مستويات حرجة لا تكفي سوى لأشهر معدودة. إذ تراوح سعر صرف الدولار بين 7650 ل.ل. و7750 ل.ل. يوم الجمعة مقابل 7500 ل.ل.-7600 ل.ل. في نهاية الأسبوع السابق. وفي سوق سندات الأوروبوند، سلكت الأسعار مسلكاً تراجعياً مع استمرار أزمة التأليف الحكومي، كما اتبعت المنحى التنازلي لأسعار سندات الدين في الأسواق الناشئة الأخرى وسط مخاوف من عودة الإقفال بسبب وباء كورونا. إذ تراوحت أسعار السندات السيادية اللبنانية بين 15.75 سنتاً للدولار الواحد و18.63 سنتاً للدولار الواحد مقابل 16.50-19.60 سنتاً للدولار الواحد في نهاية الأسبوع السابق. وعلى صعيد سوق الأسهم، سجلت بورصة بيروت استقراراً في مؤشر الأسعار وسط تحركات متفاوتة في أسعار أسهم “سوليدير”، في حين ظلت أحجام التداول خجولة.

الأسواق

في سوق النقد: بقي معدل الفائدة من يوم إلى يوم مستقراً عند 3% خلال هذا الأسبوع وسط استمرار توافر السيولة بالليرة اللبنانية في سوق النقد. في موازاة ذلك، واصلت الودائع المصرفية المقيمة تقلصها بقيمة 409 مليار ليرة خلال الأسبوع المنتهي في 10 أيلول 2020، وفق آخر الإحصاءات النقدية الصادرة عن مصرف لبنان. ويعزى هذا التقلص إلى انخفاض الودائع المقيمة بالليرة بقيمة 277 مليار ليرة وسط تراجع في الودائع تحت الطلب بالليرة بقيمة 28 مليار ليرة وتقلص في الودائع الادخارية بالليرة بقيمة 249 مليار ليرة، إضافة إلى تراجع الودائع المقيمة بالعملات الأجنبية بقيمة 132 مليار ليرة (أي ما يعادل 88 مليون دولار). في هذا السياق، تقلصت الكتلة النقدية بمفهومها الواسع (م4) بقيمة 261 مليار ليرة وسط ارتفاع في حجم النقد المتداول بالليرة بقيمة 373 مليار ليرة وتراجع في سندات الخزينة المكتتبة من قبل القطاع غير المصرفي بقيمة 225 مليار ليرة. على المستوى التراكمي، تقلصت الودائع المصرفية المقيمة بنحو 17100 مليار ليرة منذ بداية العام 2020 نتيجة انخفاض الودائع المقيمة بالليرة بنحو 13800 مليار ليرة وتراجع الودائع المقيمة بالعملات الأجنبية بنحو 3300 مليار ليرة.

في سوق سندات الخزينة: أظهرت النتائج الاولية للمناقصات بتاريخ 24 أيلول 2020 أن مصرف لبنان سمح للمصارف الاكتتاب بكامل طروحاتها في فئة الستة أشهر (بمردود 4.0%) ففئة السنتين (بمردود 5.0%) وفئة العشر سنوات (بمردود 7.0%). إلى ذلك، أظهرت نتائج المناقصات بتاريخ 17 أيلول 2020 اكتتابات بقيمة 324 مليار ليرة توزعت بين 11 مليار ليرة في فئة الثلاثة أشهر (بمردود 3.50%) و106 مليار ليرة في فئة السنة (بمردود 4.50%) و207 مليار ليرة في فئة الخمس سنوات (بمردود 6.0%). في المقابل، ظهرت استحقاقات بقيمة 117 مليار ليرة، ما أسفر عن فائض اسمي أسبوعي بقيمة 207 مليار ليرة.

في سوق القطع: مع استمرار المحاولات لإنقاذ عملية التأليف الحكومي وعلى وقع ارتفاع منسوب الضغط الدولي لإخراج التشكيلة الحكومية من عنق الزجاجة، وفيما يجري حالياً درس تعديل نسب دعم المواد الأساسية واقتراح إصدار بطاقات تموين الكترونية توزّع على الأسر المحتاجة وتكون بديلاً من الدعم المباشر والشامل للحدّ من استنزاف احتياطيات مصرف لبنان السائلة للنقد الأجنبي والتي وصلت حالياً إلى ما دون 20 مليار دولار، سجل سعر صرف الدولار بعض التقلبات خلال هذا الأسبوع. فبعد ان كان قد لامس الـ8000 ليرة في بداية الأسبوع على وقع التحذيرات من خطورة المرحلة المقبلة في حال لم يتم التوصل إلى خرق في ملف التأليف الحكومي، عاد فتراوح سعر الصرف بين 7650 ليرة و7750 ليرة يوم الجمعة بالمقارنة مع 7500 ل.ل. -7600 ل.ل في نهاية الأسبوع السابق. في موازاة ذلك، أبقت نقابة الصرافين سعر صرف الدولار مقابل الليرة بهامش متحرك، بين الشراء بسعر 3850 ل.ل. كحد أـدنى والمبيع بسعر 3900 ل.ل. كحد أقصى.

في سوق الأسهم: سجلت بورصة بيروت مراوحة في مؤشر الأسعار هذا الأسبوع (+0.01%) وسط تحركات متفاوتة في أسعار أسهم “سوليدير” واستقرار في أسعار الأسهم المصرفية المتداولة. فمن أصل أربعة أسهم تم تداولها، تراجعت أسعار أسهم سوليدير “أ” بنسبة 1.0% إلى 15.81 دولار، بينما ارتفعت أسعار أسهم سوليدير “ب” بنسبة 0.3% لتبلغ 15.81 دولار أيضاً. في موازاة ذلك، ظلت أسعار أسهم بنك عوده التفضيلية فئة “I” مستقرة عند 44.90 دولار. واستقرت أسعار أسهم “بنك بيمو” العادية عند 1.20 دولار. وعلى صعيد أحجام التداول، بلغت قيمة التداول الاسمية زهاء 6.3 مليون دولار هذا الأسبوع مقابل 6.0 مليون دولار في الأسبوع السابق، أي بزيادة طفيفة نسبتها 4.1%، علما أن أسهم “سوليدير” استحوذت على 89.8% من النشاط بينما نالت الأسهم المصرفية الحصة المتبقية البالغة نسبتها 10.2%.

سوق سندات الأوروبوند: سلكت سوق سندات الأوروبوند اللبنانية مسلكاً تراجعياً هذا الأسبوع وسط استمرار أزمة التأليف الحكومي وارتفاع منسوب الضغوطات الدولية لتذليل العقبات التي تحول دون ولادة حكومة “إنقاذية”، كما اتبعت المنحى التنازلي لأسعار سندات الدين في الأسواق الناشئة الأخرى (كما يستدل من خلال اتساع JP Morgan EMBIG Z-spread بنحو 7.0% أسبوعياً) في ظل المخاوف من عودة الإقفال بسبب ارتفاع عدد الإصابات بوباء كورونا. في هذا السياق، شهدت سندات الأوروبوند اللبنانية التي تستحق بين العام 2021 والعام 2037 تقلصات أسبوعية في الأسعار تراوحت بين 0.50 دولار و1.0 دولار. عليه، تراوحت أسعار سندات الأوروبوند اللبنانية بين 15.75 سنتاً للدولار الواحد و18.63 سنتاً للدولار الواحد في نهاية هذا الأسبوع مقابل 16.50-19.60 سنتاً للدولار الواحد في نهاية الأسبوع السابق.

Print Friendly, PDF & Email

عن grenadine

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *