جمعية المعلوماتية المهنية تزور وزير التربية

جمعية المعلوماتية المهنية تزور وزير التربية

غرندين – استقبل وزير التربية والتعليم العالي الدكتور طارق المجذوب وفدا من جمعية المعلوماتية المهنية في لبنان برئاسة كميل مكرزل ، وضم الوفد: رئيس قطاع تكنولوجيا التربية Edtech عضو مجلس إدارة الجمعية ممثلها لدى الحكومة ربيع بعلبكي والمستشاران خبيرا تكنولوجيا التربية نورا مرعبي وحسين إبراهيم أيوب، في حضور مديرة الإرشاد والتوجيه في الوزارة هيلدا خوري.

وأفاد بيان وزعته الجمعية بأن “وفد الجمعية عبر عن استعدادها لدعم القطاع التربوي من خلال مجموعة من الأنشطة والمبادرات، بدءا من إقامة مؤتمر تكنولوجيا التربية، تحضيرا لمواكبة خطة انطلاق العام الدراسي الجديد 20/21 والاستمرار في تقديم الاستشارات والحلول لتحدي الازمات التي تواجه قطاع التعليم في لبنان

مكرزل

عرض بشكل موجز نشاط الجمعية في تبني دعم قطاع تكنولوجيا التربية Edtech من خلال الشركات المتخصصة المنضوية في إطار الجمعية والاتفاقات والشراكات العالمية مع كل من BESA بريطانيا وBETT وEDT Partners وسلم مكرزل المجذوب كتاب طلب رعاية مؤتمر تكنولوجيا التربية Edtech مع الشركاء المحليين والدوليين المزمع إقامته في الأسبوع الاخير من آب.

بعلبكي

قدم شرحا عن “دور خبراء تكنولوجيا التربية في المدارس كدور أساسي في تفعيل التعليم التفاعلي في الصفوف وعن بعد”، معلنا “وضع المواصفات المطلوبة لمهمات هذه المهنة من خلال تنظيم عملها عبر إنشاء نقابة تكنولوجيا التربية في لبنان، بالتعاون الوطيد مع وزارة التربية والتعليم العالي”.

كما أكد “أهمية شراكة القطاعين الخاص والعام PPP في عملية إنجاح التحول الرقمي في القطاع التعليمي”.

خوري

من جهتها، شددت خوري على أ”همية التعاون مع جمعية PCA المستمرة وتضافر الجهود وطنيا وتوحيدها للعبور المرن والآمن في تحدي الأزمات”.

المجذوب

ورحب المجذوب ب”جهود الجمعية”، مؤكدا “أهمية استخدام التكنولوجيا، وخصوصا تفعيل التجهيزات الموجودة من خلال أهمية وجود المحتوى التفاعلي وتدريب الكادر التعليمي وعبر السعي إلى إيجاد الحلول لأي مشاكل تعيق التعليم، خصوصا الكهرباء والإنترنت لتصل بعدالة الى كل مكونات المجتمع التربوي”.

واتفق المجتمعون على “التنسيق المستمر ودراسة برنامج المؤتمر للحصول على أفضل النتائج وعرض الحلول الاستراتيجية والتكنولوجية على الوزارة”.

Print Friendly, PDF & Email

عن grenadine

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *