الاجتماع الثلاثي في الناقورة برئاسة دل كول والجانب اللبناني يؤكد ثوابت لبنان 

الاجتماع الثلاثي في الناقورة برئاسة دل كول والجانب اللبناني يؤكد ثوابت لبنان 

غرندين- ترأس رئيس بعثة اليونيفيل وقائدها العام اللواء ستيفانو ديل كول اليوم، في موقع للأمم المتحدة في رأس الناقورة، الاجتماع العسكري الثلاثي الاستثنائي الثاني، بعد بدء تفشي جائحة فيروس كورونا.

بيان الجيش

وصدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه، البيان الآتي:
“عقد قبل ظهر اليوم اجتماع ثلاثي استثنائي في رأس الناقورة برئاسة قائد قوات الأمم المتحدة الموقتة في لبنان ورئيس البعثة اللواء ستيفانو دل كول، وحضور وفد من ضباط الجيش اللبناني برئاسة منسق الحكومة اللبنانية لدى قوات الأمم المتحدة العميد الركن حسيب عبدو وذلك ضمن إجراءات مشددة للوقاية من وباء كورونا.
تناول الاجتماع الحوادث الأخيرة التي حصلت على طول الخط الأزرق والخروقات البحرية والجوية، وأعاد الجانب اللبناني التأكيد على التزامه بالقرار 1701 وبمندرجاته كافة.
كما شدد على ضرورة انسحاب العدو الإسرائيلي من كافة الأراضي المحتلة ومنها: المنطقة المتاخمة لشمال الخط الأزرق، مزارع شبعا وتلال كفرشوبا والقسم الشمالي من منطقة الغجر، والبقعة B1 المحتلة. وأعاد تأكيد ضرورة ادراج البقعة B1 المحتلة في التقارير والقرارات الأممية القادمة أسوة بباقي المناطق المحتلة المذكورة.
وأكد الجانب اللبناني تمسكه بحقوقه البحرية، وحذر من خطورة القرار الإسرائيلي بالتنقيب في مناطق محاذية لحد

بيان اليونيفل

وأشار بيان لليونيفيل، الى أن “المناقشات تركزت على الوضع على طول الخط الأزرق، والانتهاكات الجوية والبرية، بالإضافة إلى القضايا الأخرى التي تدخل في نطاق ولاية اليونيفيل بموجب قرار مجلس الأمن الدولي 1701”.
ودعا ديل كول “الأطراف إلى الاستفادة الكاملة من قنوات الارتباط والتنسيق التي تضطلع بها اليونيفيل للابلاغ عن أي أنشطة يخططون لها بالقرب من الخط الأزرق، حتى تتمكن اليونيفيل من القيام بالتنسيق اللازم لمنع امكانية حدوث أي سوء فهم”، وقال: “أدعوكم الى مواصلة تركيز جهودكم على حفظ الاستقرار. إن لديكم القدرة والمسؤولية لمنع التصعيد غير المرغوب فيه والتوتر على طول الخط الأزرق”. وشدد على “جهود اليونيفيل لبناء الثقة والتخفيف من حدة النزاع”، وطلب من الأطراف الاستفادة الكاملة من “فرص حل النزاع وتعزيز الاستقرار على طول الخط الأزرق”. ولهذه الغاية، دعا الأطراف إلى “تجنب الأنشطة التي يمكن أن يعتبرها الجانب الآخر استفزازية أو التي من الممكن أن تتصاعد وتؤدي الى عواقب لا يمكن السيطرة عليها”.
وذكر البيان بأن “الاجتماعات الثلاثية تعقد بانتظام تحت رعاية اليونيفيل منذ نهاية حرب عام 2006 في جنوب لبنان، وهي آلية أساسية لإدارة النزاع وبناء الثقة”

Print Friendly, PDF & Email

عن grenadine

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *