غرندين :رئيسيات وعناوين الصحف الصادرة صباح اليوم الاربعاء16 تشرين الاول 2019

غرندين :رئيسيات وعناوين الصحف الصادرة صباح اليوم الاربعاء16 تشرين الاول 2019

غرندين :ماذا ورد في الصحف

الديار : ابدى الرئيس الحريري في خلال لقائه الرئيس بري استياءه مما آلت اليه الامور معبراً عن امتعاضه الشديد مما جرى في جلسة مجلس الوزراء الاخيرة، التي كان من المفترض ان تقرما اتفق عليه بالنسبة للموازنة والاصلاحات. وقال ان هذا امر مستغرب ولا جواب له. وتقول المعلومات ايضاً، ان بري اكد في خلال اللقاء وجوب العمل وفق ما اتفق عليه والبت بالامور وحسمها ولو بالتصويت لان الوضع الاقتصادي والحالي بلغ حداً حرجاً جداً، وثم التوافق على عقد جلستين لمجلس الوزراء اليوم وغداً على ان تعقد الجلسة النهائية الجمعة بحيث تقر الموازنة والاصلاحات وتحال الموازنة الى المجلس ضمن المهلة الدستورية التي تنتهي في منتصف ليل الاثنين المقبل واكد ايضا ان المجلس سيكون حاضراً لاستلام الموازنة وتسجيلها يوم السبت ..واذعبرالرئيس بري  عن امتعاضه من الوضع السياسي المحموم لفت الى استغلال اسرائيل لهذا الوضع وقضمها مساحة جديدة شديدة الاهمية والدلالة في منطقة الوزاني والتي لها ارتباط واقعي بما تسعى اليه في اطار تثبيت حدود لبنان البرية والبحرية.

///////فاصل

في الجمهورية: لقاء بري – الحريري.. “البلد بحاجة الى خطوات تطفئ نيران الأزمات”

وقالت: يبدو أنّ الحكومة اللبنانية أضاعت فرصة ثمينة للاستفادة من الزخم الذي كان موجوداً عند انعقاد مؤتمرسيدر والذي أخذ يتآكل شيئاً فشيئاً بسبب فشل الطاقم السياسي اللبناني في التعامل مع الملف.هذا الطاقم نفَّذ في الأسابيع الأخيرة مناورة حاول في خلالها إقناع الفرنسيين والمانحين بأنه يسير في الطريق الصحيح لتنفيذ شروط «سيدر». وحاول تقديم الكثير من المبرِّرات للتلكؤ والإمعان في نهج انعدام الشفافية طوال عام ونصف العام من صدور القرارات. وفي زيارة باريس الأخيرة، تمنى الرئيس الحريري على الرئيس ماكرون ، من باب «المَونة»، تحريك المساعدات شيئاً فشيئاً، في موازاة التقدّم نحو الإصلاحات خطوة خطوة، وإلا فإن لبنان معرّض لمأزق كبير يهتزّ فيه استقراره المالي والنقدي والاجتماعي… وربما الأمني، وهذا ما لا تريده فرنسا ولا أي من أصدقاء لبنان.

////فاصل

النهار: النيران تلتهم المساحات الخضراء… لبنان يستغيث

أبواب الجحيم فُتحت على مناطق لبنانية… تهجيرقسري للأهالي وخوف من تكرار المشهد… الدفاع المدني لـ”النهار”: معظم الحرائق تمت محاصرتها …بعد ساعة ونصف من محاولته إخماد الحريق…سليم بو مجاهد يستسلم “وقف قلبو قبل ما يوصل ع المستشفى

ولفتت الصحيفة الى ان لبنان،شهد في خلال الـ 24 ساعة الماضية، أكثر من 104 حرائق توزّعت على كلّ الأراضي اللبنانية…  ولكن أن تحترق الغابات في هذا الفصل وفي هذه الظروف، لهو أمر طبيعي ويحصل في غالبية بلدان العالم، ولكن أن تحترق الجبال وتقضي الحرائق على ما تبقى من لبنان الأخضر فيما الطائرات المخصصة لإخماد الحرائق متوقفة في مطار بيروت بسبب عدم توافر الأموال للصيانة، أمر أقل ما يقال عنه بأنه معيب ويدعو لطرح مئات الأسئلة حول الإهمال المتّبع من قِبل الدولة، وطريقة تعاملها مع الكوارث الطبيعية,, ما حصل في خلال الساعات الماضية كشف حجم التقصير فلا طائرات تعمل ولا عناصر مجهزة على الأرض”.

وفي النهار ايضا : لقاء جمع نصرالله وفرنجيه: لضرورة الحوار المباشر والرسمي مع الحكومة السورية

*///////فاصل

 اللواء :سُجِّلت حركة على الخط السياسي، تمثلت بزيارة مفاجئة للرئيس الحريري الرئيس بري في عين التينة، في محاولة إنقاذ ما يمُكن انقاذه للموازنة، التي واجهت في مجلس الوزراء الاثنين احتمال خروجها عن المهلة الدستورية، بسبب التباينات والسجالات، والتراجع عن التعهدات، ما دفع الرئيس الحريري إلى رفع الجلسة من دون تحديد موعد جديد لالتئام شمل الحكومة مجددا.ووفق  المعلومات، فإن أولى ثمار لقاء عين التينة، جاء بدعوة الحكومة إلى الاجتماع بعد ظهر اليوم في السراي الحكومي، لاستئناف درس مشروع الموازنة، بدلا من اجتماع لجنة الاصلاحات في نفس الموعد، كما تقرر ان يعقد مجلس الوزراء جلسة أخرى في السراي عند الواحدة من بعد ظهر غد الخميس لبحث جدول أعمال عاديا من 36 بندا.

///////فاصل

نداء الوطن قالت :انها علمت  أن مســاعد وزير الخارجية الأمريكي لشــؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر أبلغ السلطات اللبنانية انه ارجأ زيارته لبنان وتوقعت أن يكون هذا الارجاء لفترة وجيزة، وعزت أسبابه الى جملة عوامل داخلية وخارجية أبرزها: العملية العســكرية التركية في شمال ســوريا والتي عقدت الوضع وترقب انعكاســاتها، الوضع الانتخابي داخل اسرائيل وغياب أي أفق سياسي لتشكيل حكومة جديدة برئاســة نتنياهو، والتطورات الحاصلة في لبنان في ظل الواقع الحالي من تشنجواضرابات، والتصعيد السياسي في الداخل ورفع السقف بين قوى السلطة.

///////فاصل

وماذا في الاخبار: ‫سلسلة حرائق متفرّقة ضربت لبنان وأتت على مساحات هائلة من الأحراج، مُلامِسةً البيوت والممتلكات ومجبرةً السكان على النزوح إلى مناطق مجاورة. الخسارة الأكثر مأسويّة تمثّلت بوفاة المواطن سليم بو مجاهد، أثناء مشاركته في إخماد النيران في بلدته بتاتر (عاليه). والشائعات عن افتعال الحرائق نفتها وزيرة الداخلية ريا الحسن، إضافة إلى قيادة الجيش التي طلبت من المواطنين «عدم الأخذ بها وانتظار التحقيقات التي تجريها المراجع المختصة». كارثة من المنتظر تكشّفها في الساعات والأيام المقبلة. الصليب الأحمر اللبناني كان قد أعلن نقله 18 حالة إلى المستشفيات بين ليل الاثنين وصباح الثلاثاء، وتقديمه إسعافات ميدانيّة لـ 88 آخرين في المستشفى الميداني الذي استحدثه في الدامور. فيما أعلنت المديرية العامة للدفاع المدني عن إصابة 4 من عناصرها، حالتهم مستقرّة. وجرى إخلاء المدارس والجامعات المحيطة بمنطقة الحرائق، وإقفال الأقرب إليها حتى الأسبوع المقبل.

*///////فاصل

البناء : حجبت الحرائق المتنقلة بين المناطق المشهد السياسي، الذي سجل لقاءات على مستوى قيادي كان أبرزها لقاء بري الحريري للدفع في اتجاه تسريع إنجاز الموازنة، ولقاء الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله رئيس تيار المردة الوزير السابق سليمان فرنجية، والذي ركز على الشأنين الداخلي والإقليمي، من موقع حليفين تاريخيين، مولياً أهمية خاصة لوقف الهدر ومكافحة الفساد، خصوصاً في ملف الأملاك البحرية، بينما كان ملف الحرائق قد فتح الباب لتحليلات عن أيادٍ خفية، بعدما كشف محدودية مقدرات الدولة وهشاشتها في مواجهة الكوارث الطبيعية، وقد امتدّت الحرائق من أرياف اللاذقية وحماة وحمص إلى جبال لبنان وصولاً إلى جنوبه، بينما ظهرت بعض المواقف الطائفية في التفسير والتعليق

///////فاصل

الشرق  : من يحرق لبنان

  • النار «تبتلع» الدولة.. لبنان يتشّح بالسواد.. واستنفار رسمي متأخر واستعانة بالخارج
  • حزب الله القرار اتخذ: تطبيع وحوار مباشر مع سوريا.. وفرنجية عند نصرالله
  • كتلة المستقبل تنبه الجميع لخطورة استمرار الدوران في الحلقات الفارغة، وهي تبدي شديد القلق تجاه الاصطفافات التي يمكن أن تستجر لبنان الى حلبة الإنقسامات الأهلية

//////فاصل

وتوقعت الصحف انحسار الكتل الحارة والجافة اليوم الاربعاء وسيكون الجوغائما جزئيا إلى غائم وضباب على المرتفعات اعتبارا من بعد الظهر، كما تتساقط الامطاربشكل متفرق وانخفاض تدريجي بدرجات الحرارة

مع تحيات رمزي منصور

print
Print Friendly, PDF & Email

عن grenadine

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *